الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 الموضوع:{التكريم} وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي ءَادَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير
السيد المدير
السيد المدير
avatar

عدد المساهمات : 401
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/05/2011

مُساهمةموضوع: الموضوع:{التكريم} وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي ءَادَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ   السبت أكتوبر 22, 2011 2:57 pm

اسم السورة : الإسراء | رقم الآية : 70

{ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي ءَادَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِّنَ ٱلطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً }

قال الآلوسى: "قوله: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي ءَادَمَ ...} أى: جعلناهم قاطبة برهم وفاجرهم، ذوى كرم، أى: شرف ومحاسن جمة لا يحيط بها نطاق الحصر ..".
ومن مظاهر تكريم الله - تعالى - لبنى آدم، أنه خلقهم فى أحسن تقويم، كما قال - تعالى -:
{لَقَدْ خَلَقْنَا ٱلإِنسَانَ فِيۤ أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ}.
وأنه ميزهم بالعقل والنطق والاستعدادات المتعددة، التى جعلتهم أهلاً لحمل الأمانة، كما قال - سبحانه -:
{إِنَّا عَرَضْنَا ٱلأَمَانَةَ عَلَى ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ وَٱلْجِبَالِ فَأبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا ٱلإِنْسَانُ ...}.
وأنه سخر الكثير من مخلوقاته لمنفعتهم ومصلحتهم، قال - تعالى -:
{ٱللَّهُ ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضَ وَأَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ ٱلثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي ٱلْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلأَنْهَارَ وَسَخَّر لَكُمُ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ دَآئِبَينَ وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلَّيلَ وَٱلنَّهَارَ وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ ٱللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ ٱلإنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ}.
وأنه سجل هذا التكريم فى القرآن الكريم، الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وكفاهم بذلك شرفا وفخرا.
وقوله - تعالى - {وَحَمَلْنَاهُمْ فِي ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ} بيان لنوع من أنواع هذا التكريم. أى: وحملناهم بقدرتنا ورعايتنا فى البر على الدواب وغير ذلك من وسائل الانتقال كالقطارات والسيارات وغيرها، وحملناهم فى البحر على السفن وعابرات البحار التى تنقلهم من مكان إلى آخر.
وقوله: {وَرَزَقْنَاهُمْ مِّنَ ٱلطَّيِّبَاتِ} بيان لنوع آخر من أنواع التكريم. أى: ورزقناهم بفضلنا وإحساننا من طيبات المطاعم والمشارب والملابس، التى يستلذونها، ولا يستغنون عنها فى حياتهم.
وقوله: {وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} بيان لنوع ثالث من أنواع التكريم، أى: وبسبب هذا التكريم فضلناهم على كثير من مخلوقاتنا التى لا تحصى، تفضيلاً عظيماً.
وعلى هذا التفسير يكون التفضيل لوناً من ألوان التكريم الذى منحه الله - تعالى - لبنى آدم.
وبعضهم يرى أن هناك فرقاً بين التكريم والتفضيل، ومن هذا البعض الإِمام الفخر الرازى، فقد قال - رحمه الله - ما ملخصه: "لقد قال الله - تعالى - فى أول الآية {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي ءَادَمَ} وقال فى آخرها {وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً}. ولا بد من الفرق بين هذا التكريم والتفضيل وإلا لزم التكرار.
والأقرب أن يقال: إنه - تعالى - فضل الإِنسان على سائر الحيوانات بأمور خِلْقية طبيعية ذاتية، مثل: العقل، والنطق، والصورة الحسنة .. ثم إنه - تعالى - عرضه بواسطة ذلك لاكتساب العقائد الحقة، والأخلاق الفاضلة فالأول: هو التكريم، والثانى: هو التفضيل".
وكأن الفخر الرازى يرى أن التكريم يرجع إلى الصفات الخلقية التى امتاز بها بنو آدم، أما التفضيل فيرجع إلى ما اكتسبوه من عقائد سليمة، وأخلاق قويمة.
هذا، وقد أخذ صاحب الكشاف من هذه الجملة وهى قوله - تعالى -: {وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} أن الملائكة أفضل من البشر، لأنهم - أى الملائكة - هم المقصودون بالقليل الذى لم يفضل عليه بنو آدم.
قال - رحمه الله -: "قوله: {وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا ...} هو ما سوى الملائكة وحسب بنى آدم تفضيلاً، أن ترفع عليهم الملائكة - وهم هم -، ومنزلتهم عند الله منزلتهم ...".
ويرى كثير من المفسرين أن المراد بالتفضيل هنا: تفضيل الجنس، ولا يلزم منه تفضيل كل فرد على كل فرد.
قال الجمل ما ملخصه: "{وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} المراد تفضيل جنس البشر على أجناس غيره كالملائكة، ولا يلزم من تفضيل جنس البشر على جنس الملك تفضيل الأفراد، إذ الملائكة فى جملتهم أفضل من البشر غير الأنبياء. وصلحاء البشر - كالصديق - أفضل من عوام الملائكة، أى: غير الرؤساء منهم، على المعتمد من طريقة التفضيل".
والذى تطمئن إليه النفس فى هذه المسألة - والله أعلم -: أن الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - أفضل من الملائكة جميعاً، لأن الله - تعالى - قد أمر الملائكة بالسجود لآدم الذى جعله خليفة له فى أرضه، دون غيره من الملائكة ...
وأن الرسل من الملائكة - كجبريل وإسرافيل وعزرائيل وميكائيل - أفضل من عموم البشر - سوى الأنبياء -، لأن هؤلاء الرسل قد اصطفاهم الله - تعالى - واختارهم لوظائف معينة، قال - تعالى -
{ٱللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ ٱلْمَلاَئِكَةِ رُسُلاً وَمِنَ ٱلنَّاسِ}.
وأن صلحاء البشر - كالعشرة المبشرين بالجنة - أفضل من عامة الملائكة، لأن الملائكة ليست فيهم شهوة تدفعهم إلى مخالفة ما أمر الله به ... أما بنو آدم فقد ركب الله - تعالى - فيهم شهوة داعية إلى ارتكاب المعصية، ومقاومة هذه الشهوات جهاد يؤدى إلى رفع الدرجات ...
ومن العلماء الذين بسطوا القول فى هذه المسألة الإِمام الفخر الرازى، فليرجع إليه من شاء.

الوسيط في تفسير القرآن الكريم/ طنطاوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سهى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 400
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 17/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: الموضوع:{التكريم} وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي ءَادَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ   السبت أكتوبر 22, 2011 9:00 pm

merci bzef 3ala lmawdou3

ina linsana afdal makhloukat lah ta3ala fadalahom 3ala jami3 lkhlk
wamayazahom bil3akl ltafkir bihi .................


merci mirouuch

_________________
اللهم يامن أجاب نوحا حين ناداه
ويامن كشف الضر عن أيوب في بلواه
ويامن سمع يعقوب في شكواه
ورد إليه يوسف وأخاه وبرحمته
أرتدبصيرا وعادت النور عيناه
أغفرلقارئ رسالتي وأعطه مبتغاه
وكن معه في
سره ونجواه !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حلا الجزائر

avatar

عدد المساهمات : 319
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 31/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: الموضوع:{التكريم} وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي ءَادَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ   الثلاثاء نوفمبر 22, 2011 3:03 pm

جزاك الله خيرا اخي

_________________
[]img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][/img]



لمن لا يعرفني
انا :
مثل الذهب مهما علا فوقه غبار
يبقى مدى الايام سلعة ثمينة
ومثل المطر مهما المطر هل مدرار
لو غاب عام صاحوا الناس وينه
ومثل البحر غلطان من قال غدار
وموجه يعالج كل عبره حزينة

احببتكم صدقا كاخوتي وساضل كذلك

وذكراكم ستبقى في قلبي مهما فعلتم وقلتم

ومهما .......

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته[right][b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الموضوع:{التكريم} وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي ءَادَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتداكوم الإسلامي :: القرآن الكريم والتفسير-
انتقل الى: