الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 غياب الأبوين عن حياة الأبناء مدمر للعواطف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سهيلة 2011



عدد المساهمات : 41
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/05/2011

مُساهمةموضوع: غياب الأبوين عن حياة الأبناء مدمر للعواطف   الأربعاء يونيو 01, 2011 6:22 pm

بسم الله الرحمان الرحيم



ليس كافيا على الإطلاق أن يكون الأبوان والأبناء تحت سقف واحد وإنما هناك حاجة
للمشاركة في كل شيء، أي تواجد الأبوين بقوة في حياة الأبناء. والعكس هو المسبب الأول لكل أو معظم المشاكل والعقد النفسية التي تصيب الأطفال في الصغر وتبقى معهم طيلة فترة حياتهم. تواجد الأبوين في حياة الأبناء يجب أن يكون قويا لكي لا تتشكل أي عقدة نقص في شخصياتهم، والتواجد كما أسلفنا ليس فقط العيش في منزل واحد أو تحت سقف واحد وإنما يتعدى ذلك إلى حدود أوسع بكثير من مجرد التواجد الفيزيولوجي. الروتين العائلي المستقر مهم للأطفال قد يعتقد البعض بأن الروتين غير مقبول لأنه ممل، لكن علماء اجتماع برازيليون أكدوا بأن الروتين الصحي أي وجود نظام ينظم العلاقة بين الآباء والأبناء يشعر الأطفال بالأمن ويبعد عنهم شبح غياب أحد الطرفين أو كليهما. وأضاف العلماء في بحث نشر في موقع إلكتروني برازيلي يسمى (ر. 7) أن غياب هذا الروتين لأسباب خارجة عن نطاق السيطرة كوفاة أحد الوالدين أو انفصالهما يزعزع شخصيات الأبناء ويدخلهم في نفق الضياع العاطفي. وقال البحث أيضا بأن المشاكل المعقدة في شخصيات الأبناء تبدأ بغياب أحد الأبوين أو كليهما. فلذلك تجد حياة اليتامى معقدة لدرجة مقلقة قد تؤدي في بعض الأحيان إلى انحدارهم الى عالم العنف والجريمة والمخدرات نتيجة غياب الرعاية والنصيحة والتوجيه السليم. وأضاف البحث بأن المقصود من الروتين العائلي هنا هو شعور الأبناء بأن هناك من يسندهم وينصحهم ويهتم بشؤونهم عند الحاجة، وهذا يعني الاستقرار والمشاركة في الحياة عن قرب. غياب الأبوين يتدخل بشكل مباشر في تطور شخصية الأبناء غياب الأبوين عن حياة الأبناء يؤدي إلى قصور في تصورات الأولاد حول العلاقات الاجتماعية. فمن لا يتعلم من أبويه كيفية بناء العلاقات الاجتماعية يميل إلى عالم الوحدة والانغلاق على الذات. كما أن غياب الأبوين يؤدي إلى عدم رؤية الأبناء للأشياء بشكل عادي وتصير كل علامة استفهام حول الحياة بمثابة غول في طريق الطفل يريد التهامه. فيصبح تفسير الأبناء للأشياء غريبا ممزوجا بمشاعر الخوف من المجهول لأن الغياب بحد ذاته هو المجهول بالنسبة لمن هم بحاجة لتواجد الآخرين من حولهم، وخاصة تواجد الأبوين. وقال البحث أن غياب الأبوين يؤدي أيضاً إلى خلق شعور بالذنب لدى الأطفال بحيث يعتقدون بأنهم قد يكونون السبب وراء الغياب أو بأنهم لا يستحقون أن يكونوا مثل الآخرين الذين يترعرعون في أحضان الأبوين ويشعرون بالاستقرار العاطفي. وأضاف البحث بأن عدم التواجد القوي للأبوين في حياة الأبناء يدمر التركيبة المستقبلية لشخصياتهم، وقد تكون علامات ذلك متمثلة في ضعف الشخصية والشعور بالرعب إزاء مصيرهم المستقبلي. غياب الأبوين بالنسبة للأطفال الصغار يعتبر هذا أخطر أنواع الغياب على الإطلاق لأن الطفل الصغير بحاجة ماسة لتواجد الأبوين القوي. فالطفل الصغير محدود التفكير والقوة وهو يستمد هذه القوة ويتعلم طريقة التفكير من تواجد الأبوين في حياته. في هذه المرحلة تبرز حاجة الطفل للرعاية الصحية والتعليمية وعدم تواجد من يؤدي هذه الأدوار يمثل تدميرا حقيقيا لعواطف الطفل ويدخله في الحيرة والضياع وحتى الانفلات، ومن ثم الشارع الذي سيعلمه كل الأمور بشكل خاطئ. غياب الأبوين بالنسبة للأبناء المراهقين المراهق بحاجة أيضا لتواجد قوي للأبوين في حياته من حيث توجيه حياته بالشكل الصحيح وإسدال النصيحة له ومساعدته على بناء مستقبله ودعمه في اكتشاف مواهبه التي ستكون مصدر رزقه وحياته المستقلة في المستقبل. الضبط السلوكي هو أهم حاجة في حياة المراهق وليس هناك أفضل من الأبوين لتوجيه سلوك المراهق وضبط وتنظيم علاقاته مع الآخرين. وقال البحث ان عدم تواجد الأبوين في حياة المراهق هو أحد أهم أسباب المشاكل الاجتماعية. فالمراهق المنفلت من دون توجيه الأبوين سيتسبب حتما في انتشار الظواهر الاجتماعية السلبية. تواجد الأبوين لا يعني فقط العيش مع الأولاد أكد البحث في الختام بأن التواجد في حياة الأبناء لا يعني فقط العيش معا وإنما المشاركة. مشاركة حياة الطفل عن قرب ينمي لديه الكثير من الأمور الايجابية ويعلمه ضوابط العلاقات الاجتماعية. وهنا يتوجب على الأبوين أن يشاركا الطفل من حيث اللعب معهم وإبداء الملاحظات الايجابية حول الدمى التي يختارها الطفل ومشاركتهم اللعب بها في بعض الأحيان ليشعر الطفل بأن مايفعله ليس أمرا غريبا. الابتعاد العاطفي للأبوين عن الأبناء يعتبر كذلك من العوامل القوية التي تشعرهم بأنهم مرفوضون في الحياة وبالتالي يصبح الخجل نقطة سلبية في حياتهم. وأكد البحث بأن الدراسات المتعلقة بالخجل عند الأطفال والمراهقين أظهرت بأن أحد أسبابه الرئيسية هو غياب الأبوين عن المشاركة في حياة الأبناء.

ان شاء الله يعجبكم موضوعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمير
السيد المدير
السيد المدير
avatar

عدد المساهمات : 401
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: غياب الأبوين عن حياة الأبناء مدمر للعواطف   السبت يونيو 04, 2011 11:31 am

شـكرا جزيلا لك عزيزتي سهى موضوع رائع وشيق ومهم جدا للتربية
نرجوا منك المزيـــــد ......نحن في إنتظارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غياب الأبوين عن حياة الأبناء مدمر للعواطف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتداكوم الأسري :: الحياة الأسرية-
انتقل الى: